التسويق والإعلانتعليم

فولكس فاجن تصنع إعلاناً تجاريا يفجر الدنيا !

إن معظم مشاهدي التلفاز يعتبرون وقت الإعلان، استراحة بين الأشواط وفيها يقضون حاجاتهم بمعظم أشكالها، ويبقى التلفاز يحادث نفسه ويشرح للفراغ قيمة المُنتج الرائعة. وفي وقتنا هذا زاد عدد الإعلانات ومعظمها انتهج مبدأ التقليد فالإعلانات كلها متشابهة “إلا ما رحم ربي”.

لفكرة الأساسية من الإعلانات هي عرض ميزات المُنتجات، ولكن شركة فولكس فاغن قامت بلفتة ظريفة، وفكرة الإعلان كالتالي، تدخل مجموعة من الأشخاص إلى صالة السينما لمشاهدة فيلم ما، ويبدأ العرض بشخص ما يقود مع مؤثرات صوتية وضوئية تجعل الحضور يشعرون وكأنهم يقودون من ثمّ تقوم الشركة بإرسال رسائل لجميع الحضور، الذين بدؤوا بالإمساك بأجهزتهم الخلوية بالتزامن مع قيام السائق بحادث، يا لها من فكرة.

صالح أبوطربوش

ريادي طامح، طالب في علم الحاسوب في الجامعة الأمريكية في مأدبا، مهتم في التقنية والعلوم بشتى مجالاتها، عملت مدير التحرير في شبكة اي توزي التقنية و أنشأت مجموعة من المواقع وعمري لايتجاوز 14 سنة. أتقن اللغة الإنجليزية والعربية وقليلاً من الآرامية مستقبلاً. عرب نويد هو حلم أود تحقيقة

مقالات مشابهة

ًُأترك تعليقا

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه:

أنت تستخدم إضافة Adblock

نحن هنا نقدم إعلانات مصرحة من جوجل خالية من آية ضرر قد يلحق بك .. ولضمان إستمراريتنا نرجُ منك تعطيل إلإضافة الخاصة بمنع الإعلانات للإستمتاع بالمحتوى